الرئيسية / علي الفيفي / غروب العيد . . . .

غروب العيد . . . .

ما لِهذا العيدِ يأْتي كلّ عَام ؟!
يستَحِثُّ الخُطا … يحْثُو الزّحَام
ما بٍه … ؟ أرْخَى لرحلته اللّجَام ؟
أمَا مَلّ من عَبَثِ الحَيَاة …
ومن شَكْوى السّلام …مِنَ الْكلام …
أمَا مَلّ من وجوهٍ كالحاتٍ …وشِفَاه تثرثِرُ … لا تكلُّ … ولا تَملّ … ولا تموتُ … ولا تنام …
أََمَا ملّ من قدس تسيْحُ , ومن حُرّ مسْتَضَام ؟!
أما ملّ من جُبْنِ الطُّغَاة …
ومِن عَدْلِ البَغَايا …
ومن لؤمِ الكِرام …

أمَا ملّ من زَيْفٍ , من وفاقٍ , من فُراقٍ , من تلاقٍ , من عناقٍ , من سقام …

 

 

 

 

 

أتى العيد حزينًا يُفَتِشُ عن بقايا السُّعداء
تاه في الطّرقات …
عَسْكَرَ في الزّوايا …فتّشَ في الحَنَايا …
كَسّرَ الأبوابَ …دقّ أجْراسَ القُلُوب …
لَمْ يَجِدْ غَيْرَ طِفْلٍ لَمْ يذقْ طَعْمَ الذُنُوب …يأْكُلُ الحَلْوى , ويلْهُو بالدّروب …
أو فقيرٍ كلّمَا همّ بمكروهٍ يتُوب

 

 

 

فكّر العيد مليّا
تأَمَلَ حَالَ النّاسِ فيهِ صُورٌ مُزَيّفةٌ وأرْواحٌ تجُوب …
انثنى انزوى بكى … ثم صَاح :
متى يأْتِي الغُرُوب ؟
متى يأتي الغروب ؟!

عن علي الفيفي

مدوحم الفيفي كاتب ومدون وناقد صدر له كتاب بعنوان عندما تغرق المطر الكتاب لايوزع مجانا ولا يباع

شاهد أيضاً

الإناء المشروخ

كان عند إمرأة صينية مسنة إناءين كبيرين تنقل بهما الماء وتحملهما مربوطين بعمود خشبي على كتفيها. وكان أحد الإناءين به شرخ والإناء الآخر سليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *