الرئيسية / اللغة العربية / هَنيئاً لكَ العيدُ الذي أنتَ عيدُهُ لأبي الطيب المتنبي

هَنيئاً لكَ العيدُ الذي أنتَ عيدُهُ لأبي الطيب المتنبي

 

هَنيئاً لكَ العيدُ الذي أنتَ عيـــــــــــــــــــــــــــــدُهُ

وَعِيدٌ لمَنْ سَمّى وَضَحّى وَعَـيــــــــــــــــــــّدَا

رَأيتُكَ محْضَ الحِلْمِ في محْضِ قُـــــــــــــــــــــــدرَةٍ

وَلوْ شئتَ كانَ الحِلمُ منكَ المُهنّـــــــــــــــــــــدَا

وَمـــــــــــــــــــــــــــــــا قَتَلَ الأحرارَ كالعَفوِ عَنهُمُ

وَمَــــــــــــــــــــــــنْ لكَ بالحُرّ الذي يحفَظُ اليَدَا

إذا أنتَ أكْرَمتَ الكَريمَ مَلَكْتَــــــــــــــــــــــــــــــــــهُ

وَإنْ أنْتَ أكْرَمــــــــــــــــــــــــــــتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا

وَوَضْعُ النّدى في موْضعِ السّيفِ بالعلـــــــــــــــــــــى

مضرٌّ كوضْع السيفِ في موضــــــــــــــع النّدى

وَلكنْ تَفُوقُ النّاسَ رَأياً وَحِكمـــــــــــــــــــــــــــــــــةً

كمــــــــــــــــــــــــــــا فُقتَهمْ حالاً وَنَفساً وَمحْتِدَا

وَمَـــــــــــــــــــــــــــــا الدّهْرُ إلاّ مِنْ رُواةِ قَصائِدي

إذا قُلتُ شِعـــــــــــــــــــراً أصْبَحَ الدّهرُ مُنشِدَا

فَسَارَ بـــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ مَنْ لا يَسيرُ مُشَمِّراً

وَغَنّى بهِ مَـــــــــــــــــــــــــــنْ لا يُغَنّي مُغَرِّدَا

أجِزْني إذا أُنْشِدْتَ شِعراً فإنّمَــــــــــــــــــــــــــــــــــا

بشِعري أتَــــــــــــــــــــــــــاكَ المادِحونَ مُرَدَّدَا

وَدَعْ كلّ صَوْتٍ غَيرَ صَوْتي فإنّنـــــــــــــــــــــــي

أنَــــــــــــــا الطّائِرُ المَحْكِيُّ وَالآخَرُ الصّدَى

almotanabi

عن علي الفيفي

مدوحم الفيفي كاتب ومدون وناقد صدر له كتاب بعنوان عندما تغرق المطر الكتاب لايوزع مجانا ولا يباع

شاهد أيضاً

:: حبيبي يوسف :: قصّة قصيرة ..

يوسف.. يستيقظ كل صباح فرحا بيومه الجديد .. يرشُّ الماء بسرعة في وجهه الصافي الذي ورِثه عن أمه " ميعاد" ..

تعليق واحد

  1. 1357924680

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *