كان عند إمرأة صينية مسنة إناءين كبيرين تنقل بهما الماء , وتحملهما مربوطين بعمود خشبي على كتفيها.

وكان أحد الإناءين به شرخ والإناء الآخر سليم ولا ينقص من الماء الذي بداخله شيء .

وفى كل مرة كان الإناء المشروخ يصل من النهر إلى المنزل وبه نصف كمية الماء فقط  .

وبالطبع، كان الإناء السليم مزهواً بعمله الكامل ، والإناء المشروخ حزيناً لعجزه عن إتمام ما هو متوقع منه .

وفى يوم من الأيام وبعد سنتين من المرارة والإحساس بالفشل تكلم الإناء المشروخ مع السيدة الصينية :

“أنا خجل جداَ من نفسي لأني عاجز ولدي شرخ يسرب الماء على الطريق للمنزل”

فابتسمت المرأة الصينية وقالت :
“ألم تلاحظ الزهور التي على جانب الطريق من ناحيتك وليست على الجانب الآخر؟”

أنا أعلم تماماً عن الماء الذي يُفقد منك …

ولهذا الغرض غرست البذور على طول الطريق من جهتك حتى ترويها في طريق عودتك للمنزل

“ولمدة سنتين متواصلتين قطفت من هذه الزهور الجميلة لأزين بها منزلي”

ما لم تكن أنت بما أنت فيه، ما كان لي أن أجد هذا الجمال يزين منزلي .

cracked_pot

By مدوحم الفيفي

كاتب يبرز بأسلوبه المميز يجمع بين الإبداع الأدبي ومجال الكتابة والنقد، يتميز بقدرته على استعراض القضايا الاجتماعية والسياسية بطريقة ساخرة . لمدوحم الفيفي مؤلفات في مجال الشعر والقصص القصيرة التي تلمس خيوط الوجدان الإنساني وتلك التي تعكس الواقع بكل تعقيداته. تتسم كتاباته بالعمق والتنوع، ما يضفي على أعماله طابعاً خاصاً وجاذبية ملحوظة. ينقل الأفكار والمشاعر بأسلوبه الفريد والمبتكر الى القراء والمهتمين بالشؤون الاجتماعية والثقافية روائي وناقد وفيلسوف في آن واحد، يسلط الضوء على جوانب مختلفة من الحياة بأسلوبه الخاص بصدق مخيف .

One thought on “الإناء المشروخ”

اترك تعليقاً