رصاصة الرحمة

في يوم العيد , زار الابن أمّه الخَرِفَة كما تسميها زوجته
زارها كالعادة مصطحباً زوجته وبعض الحلوى , …
شَكَت إليه أمُّه حال أبيه الذي تفرغ للزوجة الثانية , حتى تركها معلّقةً , لا يلتفت إليها بشيء من لوازم الحياة ومتطلباتها .

رد الابن بعد أن أختلس النظر لزوجته المتسلطة : الله المستعان ! اصبري يا أمي .
قالت الأم : أترى هذه البندقية المعلقة على الجدار , هكذا يعاملني أبوك .أصبحت كقطعة من أثاث المنزل لا قيمة لها …

حتى البندقية يخرجها في العيد ليطلق منها رصاصتين ابتهاجاً بالعيد .

رد الابن بصمت , وأذعن لإشارة زوجته بالخروج .
وقبل أن يبلغ الباب سقطت البندقية فجأة , ارتطمت بالأرض وانطلقت من جوفها رصاصة …

ضلَّت الرصاصة طريقها , ولم تصب أحداً بأي أذى !

By مدوحم الفيفي

كاتب يبرز بأسلوبه المميز وقلمه الرصين الذي يجمع بين الإبداع الأدبي ومجال الكتابة والنقد، يتميز بقدرته على استعراض القضايا الاجتماعية والسياسية بطريقة ساخرة تحاكي الواقع . لمدوحم الفيفي مؤلفات في مجال الشعر والقصص القصيرة التي تلمس خيوط الوجدان الإنساني وتلك التي تعكس الواقع بكل تعقيداته. تتسم كتاباته بالعمق والتنوع، حيث يمتزج فيها بين الخيال والواقع، ما يضفي على أعماله طابعاً خاصاً وجاذبية ملحوظة. ينقل الأفكار والمشاعر بأسلوبه الفريد والمبتكر الى القراء والمهتمين بالشؤون الاجتماعية والثقافية روائي وناقد وفيلسوف في آن واحد، يسلط الضوء على جوانب مختلفة من الحياة بأسلوبه الخاص وبصدق مخيف .

اترك تعليقاً